اخبار عامةعام

هاندز ومركز المشاعر الإنسانية Senses يصنعان سجادة التسامح

تعاونت مجدداً شركة “هاندز”، صنّاع السجاد الاستثنائي المصنوع يدوياً منذ عام 1881، مع مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة احتفالاً بعام التسامح في الإمارات العربية المتحدة.  

في شهر يونيو من سنة 2019، استعرض أطفال مركز المشاعر الإنسانية مواهبهم الفنّية من خلال ابتكار أعمال فنية سيتمّ تضمينها في تصميم سجادة خاصة، مع استخدام أوراق وأغصان شجرة الغاف للتلوين عوضاً عن الفرشاة. ثمّ جمع فريق التصميم في “هاندز” هذه الأعمال الفنية وشكّلوا أساس قطعة فريدة من نوعها سينتهي العمل عليها في نهاية أكتوبر، ليستغرق صنع هذه التحفة الفنية أكثر من 4 أشهر.

استُخدم 31 لوناً ضمن 54 تركيبة لونية، وشارك 25 شخصاً على الأقلّ في مختلف مراحل تصنيع هذه السجادة المحبوكة يدوياً، بما في ذلك التصميم والصباغة والنسج والتدعيم واللمسات النهائية. وقد صُنعت الشجرة والأوراق والأوراق السوداء من الحرير الرقيق والناحية الخلفية من الصوف الناعم المستورد من نيوزيلندا.

ستُعرض التحفة الفنية بعد انتهائها في داون تاون ديزاين من 12 حتى 15 نوفمبر 2019.

 وفي هذا الصدد، قال “غافن لويس”، المدير العام لـ”هاندز كاربتس” الشرق الأوسط، “بعد إقامة الحدث الأول في مركز المشاعر الإنسانية Senses خلال شهر رمضان المبارك في وقت سابق من هذه السنة، أدركنا أنّنا نودّ متابعة دعمنا لهذا المركز الرائع. وبغية الاحتفاء بعام التسامح في الإمارات العربية المتحدة بأسلوبنا الفريد، اقترحنا فكرة القيام بـ”حبك التسامح” ضمن النسيج الاجتماعي لمجتمعنا من خلال إبداع هؤلاء الأطفال الموهوبين. إذ إنّ طبيعة الخيوط ذات الألوان والتركيبات المتنوّعة التي دُمجت معاً ثمّ تمّ حبكها لتشكّل نسيجاً واحداً تُعيد إلى الأذهان المجتمع المتّحد. نعبّر عن امتناننا مجدداً لـ”نادية خليل الصايغ” وفريق مركز المشاعر الإنسانية لثقتهم بنا”. 

مركز المشاعر الإنسانية Senses هو منظمة لا تبغى الربح، وهو مركز رعاية وإيواء أصحاب الهمم الأول والوحيد في الشرق الأوسط، حيث يعاني العديد منهم من صعوبات جسدية وتعلّمية شديدة. من خلال البرامج المتخصّصة التي تجمع علاج النطق والعلاج بالموسيقى والفن والمهارات الحياتية والرياضة والعلاج الفيزيائيّ، يتلقّى الأطفال الرعاية اللازمة من عمر سنتين حتى 19 سنة، أولئك الأطفال الذين يعانون صعوبات جسدية طفيفة أو شديدة ومتلازمة داون. 

وقالت السيدة “نادية خليل الصايغ”، مؤسِّسة مركز المشاعر الإنسانية، “يسرّنا التعاون مجدداً مع “هاندز كاربتس” للترويج لرسالة التسامح الشديدة الأهمية في مجتمعنا، ومنح أطفالنا الفرصة ليكونوا جزءاً من هذه الرسالة من خلال مواهبهم الإبداعية وروحهم الجميلة”. 

علامات
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق