صحة وطب

خريجوا جامعة الخليج الطبية يصطفون في الخطوط الطبية الأمامية في 60 دولة عبر القارات الخمس

من خلال عملهم في الخطوط الأمامية للرعاية الصحية في 60 دولة ، قدم خريجوا جامعة الخليج الطبية بعجمان مساهمات ملحوظة في قطاع الرعاية الصحية عالمياً لعدة سنوات حتى الآن. من بينهم عدد من الأطباء الإماراتيين الذين تركوا بصماتهم في العديد من المستشفيات الإماراتية ، مما يساعد الدولة على التقدم نحو أهداف الرعاية الصحية.

وفي عرض لإبراز مساهمات جامعة الخليج الطبية وخريجيها ، قال سمو الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي ، رئيس ديوان الحاكم بعجمان: “ساهمت جامعة الخليج الطبية وشبكة مستشفيات ثومبي الأكاديمية التي تملكها مجموعة ثومبي بشكل كبير في الاقتصاد وفي مجال التعليم الطبي والرعاية الصحية. وقد حقق خريجي جامعة الخليج الطبية الكثير سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو في الدول الأخرى، ومعظمهم من مواطني دولة الإمارات “.

ومنذ نشأة جامعة الخليج الطبية  قبل 22 عامًا ، تخرج منها حوالي 2000 طالب من 85 جنسية مختلفة وعملوا بنجاح في مناصب مختلفة ومرموقة – حيث عمل الكثير منهم كرؤساء تنفيذيين ، ومديرو عمليات ، ومديرون طبيون ، ورؤساء أقسام – في قطاع الرعاية الصحية في الشرق الأوسط ، وأفريقيا ، وجنوب آسيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا. علاوة على ذلك ، تضمن الروابط الأكاديمية والبحثية للجامعة مع أكثر من 60 جامعة ومعهد أبحاث دوليين القبول العالمي لخريجيها وتوظيفهم.

كما صرح البروفيسور حسام حمدي مدير الجامعة قائلاً: “لدينا خريجون يشغلون مناصب جيدة ويلعبون أدواراً متنوعة في قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وخارجها. خاصة في الإمارات العربية المتحدة ، حيث انضم العديد من خريجينا إلى القطاعين الحكومي والخاص ، ليصبحوا محركات مستقبلية للتطور والتقدم في صناعة الرعاية الصحية. نحن فخورون بكل واحد منهم حيث يجمعون بين المؤهلات الأكاديمية المتفوقة التى اكتسبوها من جامعة الخليج الطبية بالإضافة إلى العمل الجاد والطموح”.

وجامعة الخليج الطبية لديها  26 برنامجًا معتمدًا يندرجون تحت 6 كليات. كما تقدم الجامعة برنامج تعليم طبي مستمر معتمد من الهيئات المعنية بالدولة لمتخصصي الرعاية الصحية. ومن أهم نقاط قوتها هو منهجها المبتكر ، والتدريب السريري في مستشفياتها الأكاديمية ومعاهد البحث المتقدمة. وتواصل الجامعة اجتذاب أفضل الطلاب من جميع أنحاء العالم بسبب تعاونها الدولي ، ومناهجها المستقبلية ، ومنهجية التدريب التي تدعمها التكنولوجيا مثل التعلم على المريض الافتراضي  مع التأكيد  على التدريب السريري المبكر.

علاوة على ذلك ، فإن حوالي 20 ٪ من الأطباء و 60 ٪ من المتخصصين الآخرين في مجال الرعاية الصحية في الدولة يتخرجون كل عام من جامعة الخليج الطبية  وشبكة مستشفيات ثومبي، مما يخلق تأثيرًا كبيرًا على قطاع الرعاية الصحية في الدولة  وكذلك في المنطقة.

الخريجون الإماراتيون ، السيدة عائشة محمد النعيمي ، التي تخرجت في عام 2012 بدرجة بكالوريوس في العلاج الطبيعي من كلية العلوم الصحية  بجامعة الخليج الطبية، تنسب إلى برامج  جامعة الخليج الطبية لمساعدة الخريجين أمثالها. وتقول إن جودة التعليم التي مرت بها في الجامعة خلال أيامها الجامعية دفعتها إلى العودة إليها لاستكمال درساتها العليا. وهي تعمل الآن كأخصائية علاج طبيعي في اللجنة الطبية لاتحاد الإمارات العربية المتحدة لكرة القدم.

خريجة أخرى وهي الدكتورة آمنة الساري ، خريجة دفعة 2016 من كلية الصيدلة بجامعة الخليج الطبية تعمل كصيدلي للمرضى الداخليين بمستشفى الكويتي بدبي وهو مستشفى حكومي منذ تخرجها. وفي إشارة إلى التحول الأخير للجامعة لتصبح نظام صحي أكاديمي متكامل به مراكز صحية أكاديمية عالمية المستوى داخل الحرم الجامعي ، قالت: “لقد حدث تقدم ملحوظ في الجامعة مؤخرًا ، مع إدخال برامج البكالوريوس والماجستير الجديدة ، إضافة إلى كليات جديدة ومرافق تدريب إكلينيكي. هذا هو أحد الأسباب التي دفعتني إلى العودة لجامعة الخليج الطبية لدراساتي العليا. بالنسبة لي ، أصبحت جامعة الخليج الطبية مركزًا تعليميًا مدى الحياة يستمر في تقديم الدعم لي طوال حياتي المهنية “.

أما الدكتور عابدين سوبراتي ، وهو خريج آخر للجامعة تخرج من كلية الصيدلة ، ويعمل صيدليًا في موريشيوس، فيقول إن الخبرة الدولية التي اكتسبها من جامعة الخليج الطبية  قد فتحت أمامه عالمًا من الفرص.

وتقول الدكتورة لورديس ماهر خليل ، خريجة طب الأسنان بالجامعة إن الجامعة تشجع البحث والمتابعة الأكاديمية للطلاب ، مما يساعدهم على تحقيق إمكاناتهم الكاملة. “من خلال الجامعة ، تمكنت من اكتساب مستوى أعلى من المعرفة ساعدني في مهنتي. وقد ساعدتني أيضًا في نشر مشروعي البحثي في منشور دولي مرموق حول الطب الباطني.”

خريجي جامعة الخليج الطبية لهم أولوية التوظيف في مختلف مستشفيات وعيادات شبكة ثومبي في كل من دبي والشارقة وعجمان والفجيرة وأم القيوين ورأس الخيمة ، وجميعها مراكز طبية أكاديمية تابعة لنظام جامعة الخليج الطبية الأكاديمي الصحي. ويفضل طلاب جامعة الخليج الطبية العمل في صيدليات ثومبي ومختبرات ثومبي.

فقد قال الدكتور بالجيندر سينغ ، خريج كلية الطب بجامعة الخليج الطبية،والذي يعمل حاليًا في قسم الحوادث والطوارئ في مستشفى ثومبي، عجمان: “ساعدتنى جامعة الخليج الطبية أنا وبعض الزملاء من دفعتي في العمل في مستشفى ثومبي بعد التخرج. فالجامعة لا تمنح الطلاب تعليمًا جيدًا فحسب ، ولكنها تمنحنا أيضًا فرصة التدريب في المستشفى واكتساب بعض الخبرة ثم المضي قدمًا من هناك. “

علامات
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق