اخبار عامةعام

تعزيز بصمة الإمارات العالمية فى التجارب الإنسانية من خلال “نعمة البصر”

نجحت مستشفى شويترامس نيترالايا، الذراع الخيرية لمؤسسة شويترامس الدولية، فى إجراء أكثر من  76ألف عملية عيون وتصحيح الإبصار للمصابين بضعف النظر وفاقدي القدرة على الإبصار، كجزء من برامجها الصحية التي تستهدف فئات فقيرة.

في إطار جهودها لمحاربة العمى بالبلدان المستفيدة من حملاتها الإغاثية على مدار العام، نجحت مؤسسة شويترامس، والتى تتخذ من دبى مقرًا لها خلال العام الماضي في إجراء 25000 عملية عيون وتصحيح الإبصار للمصابين بضعف النظر وفاقدي القدرة على الإبصار، وجاءت حملات المؤسسة كجزء من برامجها الخيرية ومشاريعها الصحية التي تحرص على تنفيذها، حيث تستهدف فئات كثيرة لم يكن باستطاعتها توفير نفقات علاجها وكادت تُحرم من نعمة البصر، إلا أن مساعي المؤسسة أعادت لها الأمل من جديد.

كما كشفت المؤسسة عن تقديم فيلم وثائقى بأسم “نعمة البصر”، وهو مجموعة مؤثرة من القصص الواقعية  التى يرويها المرضى بأنفسهم عن تجربتهم على أرض الواقع، لإلقاء نظرة عن كيفية إستعادة 75% من الأشخاص المعاقين بصريًا فى العالم لنعمة الرؤية ورحلتهم من الظلام إلى النور ، وأثر تدخل  المحسنين ودور الخير والإنسانية فى مساعدتهم فى التغلب على هذه الإعاقة.

وقال ل. باجاراني ، مدير علامة شويترامس فى دبى :”بالنيابة عن عائلة شويترامس، نشكر كل فرد  منكم  على الدعم والتشجيع الذى مكننا من تقديم ” نعمة البصر” ،ونعتبر هذا الإعلان  إحتفالًا بتقديم الهبات والإحسان وشهادة على “ما يمكن تحقيقه” عندما يوحد “الخير” شعب الهند والإمارات العربية المتحدة، بالعمل أكثر  25 عامًا، أستطعنا  تحويل حياة الآلاف إلى النور بعد ماكانوا يعانون العمى ومشاكل البصر المختلفة، وهذا العمى الذي يمكن تجنبه يظل تهديدًا كبيرًا للتنمية على مستوى العالم، كما إنه يحرم الأسر والشباب من فرصة لحياة أفضل، وكانت دولة الإمارات دومًا فاعلة للخير، فهى خير قدوة لنا لتقديم المساعدة للفئات المستضعفة، وبفضل التقدم والتكنولوجيا فيها تمكننا من تطبيق تقنيات مبتكرة لتوسيع نطاق وصولنا للمحتاجين حول العالم.

وأضاف:” نتطلع إلى التعاون فى أكسبو2020 العام المقبل لتقديم حلول عالمية قابلة للتنفيذ يمكن أن تخفض معدل الإصابة بالعمى الذي يمكن تجنبه”.

وأشار السيد أحمد على، أحد كبار الشخصيات الزائرة من دبي إلى أن التفاني والاستجابة الحماسية لقضية القضاء على العمى الذي يمكن تجنبه ، وتقوم المؤسسة بخدمة عظيمة للبشرية من خلال تقديم مثل هذه الرعاية الجيدة للفقراء الذين يعانون من العمى، ونحن نعيد هذه الرسالة إلى دبي – حيث يمكن أن تحدث أشياء عظيمة عندما يكون هناك الخير والنية الحسنة.

وقال السيد أحمد على، أحد كبار الشخصيات التى قامت بزيارة المستشفى من دبى،” بينما تستعد الإمارات العربية المتحدة للاحتفال بيوبيلها الذهبي في عام 2021،  فإن هذا العام يدور حول بناء استراتيجية للسنوات الخمسين المقبلة، وسيكون جزء هام من الاستراتيجية تعزيز البصمة العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في البرامج الإنسانية، وسيبذل القطاع الخاص في الإمارات العربية المتحدة جهودًا جيدة لتوحيد الجهود وتعزيز التواصل الخيرى فى كل أنحاء العالم”.

علامات
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق