صحة ورشاقةصحة وطب

العلاقة بين الوزن الزائد والاصابة بمرض السكري في عُمان

ليس صحيحاً على الإطلاق أن مرض السكري من أمراض الدول الغنية ، فمرض السكري يعتبر من الأمراض الخطيرة والأسرع نموا. ومعدلات الإصابة بمرض السكري تشهد ارتفاعاً متزايداً في معظم دول العالم ويتزايد انتشاره بشكل ملحوظ في البلدان المتوسطة الدخل في العالم. وشهدت سلطنة عُمان ارتفاعاً ملحوظاً بتسجيل الإصابة بمرض السكري خلال العقد الماضي ، عبر فئة عمرية واسعة بين الرجال والنساء.

ان الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ، هم الأكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني ، خاصة إذا كان لديهم وزن زائد حول البطن. تشير الأدلة إلى زيادة الوزن والسمنة ، بالإضافة إلى الخمول البدني ، تتسبب في نسبة كبيرة من عبء السكري العالمي (1). في واقع الأمر ، فإن معدلات انتشار زيادة الوزن والسمنة في السلطنة تبلغ حوالي 60٪ من إجمالي البالغين لاحصاء عام 2018. (2) في عام 2016 ، أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن 39٪ من البالغين حول العالم يعانون من زيادة الوزن ، 13٪ منهم يعانون من السمنة. وفي نفس العام ، بلغت نسبة السمنة في السلطنة بعد سن الأربعين 36٪ ، حوالي 164000 مريض ضمن الفئة العمرية المذكورة. (3)

قد يعاني الشخص المصاب بداء السكري الغير خاضع للسيطرة من عواقب وخيمة على الصحة بشكل عام. داء السكري هو مرض خطير ومزمن يحدث إما عندما لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الأنسولين (هرمون ينظم سكر الدم أو الجلوكوز) ، أو عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال.

تتسبب دهون البطن في إفراز الخلايا الدهنية للمواد الكيميائية “المسببة للالتهابات” ، والتي يمكن أن تجعل الجسم أقل حساسية للأنسولين الذي ينتج عن طريق تعطل عمل الأنسولين الطبيعي في خلايا العضلات والدهون . يُعرف هذا بمقاومة الأنسولين – السمة المميزة لمرض السكري من النوع الثاني. يشخص من خلال قياس الدهون الزائدة في منطقة البطن (أي محيط الخصر الكبير) وبعرف زيادة الدهون الحشوية يُدعى بالسمنة المركزية أو بطن الوعاء “الكرش” حيث تبرز البطن بشكلٍ واضح ، وهي شكل من أشكال السمنة عالية الخطورة.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أنه بفقدان كمية صغيرة من الوزن يمكن أن تمنع ظهور مرض السكري حتى في أولئك الذين يعانون من مرض السكري أصلاً. اليوم هناك العديد من الخيارات المتاحة للأشخاص الذين يتطلعون إلى فقدان الوزن الزائد بنسبة تصل إلى 10٪. وتقول السيدة سينثيا بو خليل، استشارية التغذية لدى الوريون تكنولوجي “برنامج ايلبس لعلاج البدانة هو إجراء غير جراحي يساعد الأشخاص على إنقاص الوزن دون الحاجة إلى الجراحة. فهو يساعد الأفراد على فقدان ما يصل حتى 15٪ من إجمالي وزن الجسم ببساطة عن طريق استخدام بالون داخل المعدة. إنها أداة فعالة لفقدان الوزن تساعد على تقليل وزن الجسم في غضون أسابيع قليلة. بالون ايلبس ، الذي طورته الوريون تكنولوجي في الولايات المتحدة ، هو جهاز لفقدان الوزن بدون إجراء جراحي ولا يتطلب إجراء تنظير داخلي أو تخدير*. وقد أثبت البرنامج فعاليته وبالتالي أصبحت شائع لدى المرضى والأطباء على حد سواء. يساعد في الحفاظ على اعتدال نسبة السكر في الدم وفقدان الوزن عند مرضى السكري ، الذين يحتاجون نمط حياة صحي وبرمجة تناول الطعام . كما يساعد بالون ايلبس الأفراد الذين يبحثون عن المساعدة لفقدان الوزن عندما لا يستطيعون تحقيقه من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة”.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع: http://www.allurion.com/

ملاحظة: *قد يتطلب بالون ايلبس في حالات نادرة تدخلًا جراحيًا أو منظارًا داخليًا لإزالته. في بعض الحالات النادرة.

علامات
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق